ملتقى وطني حول رواد الحركة الوطنية الجزائرية 1900 – 1954

مخبر الوحدة المغاربية عبر التاريخ ينظم

ملتقى وطني حول رواد الحركة الوطنية الجزائرية 1900 – 1954

تزامنا مع إحياء ذكرى يوم الشهيد الموافق لـ 18 فيفري من كل سنة، نظم مخبر الوحدة المغاربية عبر التاريخ بجامعة الجزائر 2 ملتقى وطنيا حول رواد الحركة الوطنية الجزائرية ( 1900 – 1954 ) ، دراسة لأهم الشخصيات التي ساهمت في نشاط الحركة الوطنية، وذلك يوم 17 فيفري 2018 بقاعة المحاضرات الكبرى ببوزريعة.

الملتقى الوطني استهله مدير المخبر الأستاذ الدكتور بوعزة بوضرساية بكلمة رحب من خلالها بالحضور وبين أن هذا الملتقى موجه لكافة طلبة قسم التاريخ بمختلف مستوياتهم التعليمية وعليهم الاستفادة منه، كما أكد أن هذا الملتقى جاء لينفض الغبار على أهم الشخصيات التاريخية للحركة الوطنية الجزائرية مشيرا إلى البرنامج الذي سطره المخبر لهذه السنة.

من جهته تحدث الدكتور عبد العزيز بوكنة عميد كلية العلوم الإنسانية عن الطبقة المثقفة وطبقة العلماء خلال مطلع القرن العشرين في الجزائر وأعطى أمثلة على أهم الشخصيات الوطنية التي ميزت هذه الفترة التاريخية.

الدكتور عبد الحميد بن الشيخ نائب مديرة الجامعة للبيداغوجيا تمنى من خلال كلمته أن يقدم هذا الملتقى إضافة جديدة للمعرفة التاريخية التي نحن في أمس الحاجة إليها، معتبرا هذا الملتقى بمثابة رد على الذين يريدون تهميش التاريخ الجزائري، معلنا بعد ذلك عن الافتتاح الرسمي لأشغال الملتقى. 

ويهدف هذا الملتقى إلى التعريف بأهم رواد الحركة الوطنية الذين كتبوا تاريخ الجزائر والتطرق إلى ظروف نشأة وتكوين هؤلاء الرجال بالإضافة إلى دراسة أهم نقاط الالتقاء والاختلاف بين رموز الحركة الوطنية.

وقد تضمن الملتقى خمسة محاور أساسية وهي : نماذج من رواد الوطنية ، رواد التيار الاستقلالي شخصية الأمير خالد ومصالي الحاج ، رواد التيار الإصلاحي شخصية عبد الحميد بن باديس والبشير الإبراهيمي والطيب العقبي، رواد التيار الاندماجي شخصية فرحات عباس وابن جلول والتيار الشيوعي شخصية عمار اورقان.