université d'Alger2

وقفة تكريمية للأساتذة المتوفين بقسم التاريخ

في إطار الاحتفال بالذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية، نظمت جامعة الجزائر 2 وقفة تكريمية للأساتذة المتوفين بقسم التاريخ بمناسبة صدور العدد الخاص لمجلة الدراسات التاريخية التي استذكرت كل الأساتذة المتوفين بقسم التاريخ منذ الاستقلال الى يومنا هذا، وذلك يوم 04 جويلية 2022 بقاعة المحاضرات مفدي زكرياء بالمبنى "ج" ببوزريعة.

اليوم التكريمي استهله الأستاذ الدكتور الحاج عيفة بكلمة بين من خلالها أن بناء الأمة وتخليد الأمجاد جزء من صناعة التاريخ، وهذا البناء لا يقوم الا على همم الرجال الذين تنصلوا من أنانيتهم واسترخصوا حياتهم بذلا وعطاء، كما بين أن الموت قد غيبت هؤلاء الأساتذة جسدا لكنهم سيبقون في قلوبنا بأعمالهم ومآثرهم وسيرتهم قدوة لنا.

من جهته بين عميد كلية العلوم الإنسانية الأستاذ الدكتور عبد العزيز بوكنة أن جامعة الجزائر 2 تلعب دورا رياديا على مستوى الجامعات الوطنية كونها تعتبر الخزان الأول عبر الوطن الذي تخرجت منه أجيال من الأساتذة وهم الان في جميع أنحاء الوطن حيث تعلموا على يد كبار أساتذتها منهم الاحياء ومنهم من غيبهم الموت، مثل الأستاذ أبو القاسم سعد الله والأستاذ جمال قنان والأستاذ ملاي بالحميسي والأستاذ موسى لقبال والأستاذ محمد الحبيب بشاري والاستاذة عائشة غطاس والقائمة طويلة حيث بين أن هؤلاء الأساتذة كانوا خير خلف لخير سلف.

الأستاذ كمال بومنير نائب مدير الجامعة المكلف بما بعد التدرج والبحث العلمي بين من خلال كلمته أن هذا اللقاء هو فرصة لاستذكار هؤلاء الأساتذة الذين غادرونا وفاء لهم ولنعترف بجهدهم وعطائهم وفضلهم على الجامعة، كما تمنى أن تكون هذه المبادرة نموذجا يحتذي به في باقي أقسام الجامعة.

كما تم عرض لشريط وثائقي خاص بالأساتذة المتوفين وأهم اسهاماتهم العلمية، واختتم اللقاء بتكريم عائلات الأساتذة المتوفين.

 

أحداث الجامعة

    Our school goals

    من هو أبو القاسم سعد الله؟

    أبو القاسم سعد الله لُقب بشيخ المؤرخين الجزائريين من مواليد 1930 م بضواحي قمار من ولاية الوادي، ‏الجزائر، باحث ومؤرخ، حفظ القرآن الكريم، وتلقى مبادئ العلوم من لغة ‏وفقه ودين ، وهو من رجالات الفكر البارزين، ومن أعلام الإصلاح ‏الاجتماعي والديني. ‏له سجل علمي حافل بالإنجازات من وظائف، ومؤلفات، وترجمات.

    المزيد