الملتقى الوطني الرابع: الكتابة والخط العربي

مخبر المخطوطات يومي 09-10 جوان 2019

  الديباجة:

الكل يعلم أن الإنسان دخل التاريخ بفضل الكتابة، متنقلا بين الكتابة الرمزية إلى الكتابة التصويرية إلى مختلف الأشكال الهندسية التعبيرية...

الهدف:

كانت المنطقة العربية سباقة في كل المراحل إلى كتابة ما يفكرون به حماية لمعتقداتهم و تطويرا لتجارتهم فحفظت معتقداتهم و عاداتهم و تقاليدهم و أنتقل معنا فكرهم و صيغ طرحهم لمشاكلهم و حلولها.
وخير مثال لذلك ما غير عليه من نقاش مكتوبة  من شريعة صحراوي إلى الكتابة في جدران الكهوف الطاسيلي والهقار إلى شواهد القبور و الألواح التذكارية بكل من حواضر الجزائر  التاريخية .

محاور الملتقى :

* المحور  الأول:
1- أصول الكتابة وتطورها
2- الخط العربي وأنواعه. "الخط الكوفي، النسخي، المغربي، العثماني.
3 – أهمية الكتابات الأثرية في إعادة كتابة التاريخ.
4- أهمية الكتابة في تطوير اللغة وتجديد المفاهيم والمصطلحات.
5- الكتابات التأسيسية وعلاقتها بتاريخ العمران.
6- علاقة الكتابة الشهيدية بالتطوير الاجتماعي والاقتصادي.
* المحور الثاني:
 التراث المخطوط :
  • الأهمية التاريخية لتراث المخطوط.
2- تطور الخط من خلال التراث الفكري للمخطوط و"الخزائن نموذجا عينة من إحدى الخزائن".
3-القيمة العلمية التراث المخطوط.
4- جمالية المخطوط من خلال التنسيق والرموز الزخرفية.