school and education

المؤتمر الدولي الثالث حول اضطراب طيف التوحد (التشخيص ، علاج وإرشاد) : واقع وآفاق

نظم مخبر القياس والإرشاد النفسي بجامعة الجزائر 2 أبو القاسم سعد الله، المؤتمر الدولي الثالث حول اضطراب طيف التوحد (التشخيص ، علاج وإرشاد) : واقع وآفاق ، وذلك يومي 27 و28 نوفمبر 2019 بقاعة المحاضرات الكبرى ببوزريعة ، بمشاركة أساتذة وأخصائيين من تونس ، ليبيا ، السعودية، الإمارات العربية المتحدة، السودان، فلسطين، العراق ومن مختلف جامعات الوطن.

المؤتمر الدولي استهلته الدكتورة حسيبة برزوان رئيسة المؤتمر بكلمة رحبت من خلالها بالحضور ، وتحدثت عن الإشكالية الرئيسة للمؤتمر حيث بينت أن طفل من بين 160 تقريبا يظهرون اضطراب طيف التوحد وهو في تزايد مستمر على الصعيد العالمي، كما تحدثت عن أهمية التشخيص المبكر والتكفل بالطفل التوحدي من خلال تطبيق برامج عالمية معروفة مشيرة إلى أهمية تدريب وإرشاد الأولياء لمرافقة أولادهم.

من جهته أكد مدير مخبر القياس والإرشاد النفسي الدكتور فتحي زقعار أن المؤتمر يشارك فيه أكثر من 100 باحث يناقشون أكثر من 70 ورقة علمية ، من شأنها أن تخرج بتوصيات هامة يمكن توظيفها لمساعدة الأطفال التوحديين، ليحيل الكلمة بعدها لعميد كلية العلوم الاجتماعية الأستاذ الدكتور ناصر الدين زبدي الذي أشار إلى ظاهرة اضطراب طيف التوحد مبينا أنها ظاهرة طبيعية لا تخيف إذا وجدت وسائل التكفل المناسبة والملائمة ، كما تحدث عن الأعراض التي تصاحب طيف التوحد مشيرا إلى نتائج أهم الدراسات في هذا المجال.

الأستاذ الدكتور مانع عمار مدير الجامعة تحدث خلال كلمته عن مفهوم اضطراب طيف التوحد والأعراض التي تصاحب الأطفال المصابين به والتي تبدأ بالظهور قبل سن الثلاث سنوات مثل الانعزال، العجز عن التفاعل الاجتماعي، فشل في التواصل البشري مع الآخرين ، والاعتماد على الأهل في أبسط الأمور اليومية، كما بين نسبة الإصابة بالتوحد لدى الذكور أكثر بأربع مرات من نسبة الإصابة عند الإناث ، مشيرا إلى دور الوالدين في العلاجات التأهيلية لهذه الفئة ، معلنا بعد ذلك عن الافتتاح الرسمي لأشغال المؤتمر.

تم بعدها عرض شريط قصير حول عمل جمعية دعم اضطراب طيف التوحد ، وتكريم تلميذ في المتوسط وطالب جامعي ناجحين في الدراسة رغم إصابتهم بالتوحد.

ويهدف المؤتمر الدولي إلى تسليط الضوء على واقع انتشار اضطراب طيف التوحد بالمجتمع الجزائري والتطرق إلى واقع تمدرس أطفال التوحد ودور المرافقين في الحياة المدرسية  وكذا عرض مختلف برامج التدريب العالمية لفائدة أطفال التوحد وأوليائهم.

وقد تضمن المؤتمر أربعة محاور أساسية قسمت على ورشات عمل وهي واقـع انتشـار اضـطراب طيـف التوحـد بـالمجتمع الجزائـري والمشـكلات النفسـية والاجتماعيـة الـتي تعـترض أطفـال التوحد وأولياءهم، تشخيص اضطراب طيف التوحد بشكل عام و بـالمجتمع الجزائري بشكل خاص، واقع تمدرس أطفال التوحد ودور المرافقين في الحياة المدرسية، والتكفل النفسي والاجتماعي والطبي.